اتفاقية أسواق حمص التراثية الجميع شريك لإحياء الدور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي

بيان صحفي
24 نيسان   2024
اتفاقية أسواق حمص التراثية الجميع شريك لإحياء الدور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي
بيان صحفي
24 / 04 / 2024

بيان صحفي.


حمص: نيسان 2024 

لأسواق حمص التراثية طرازٌ معماري وهوية تميزها لا يمكن فصلها عن الدور الاجتماعي والاقتصادي والثقافي الذي لازم تلك الأسواق لسنوات لجمعها بين كبار التجار وصغار الكسبة، ومع استمرار عمليات الترميم نتيجة تضرر جزء من الأسواق تسير العملية التنموية على خط موازٍ لدفع عجلة التعافي الاقتصادي حيث وقعت الأمانة السورية للتنمية اتفاقية تعاون مع غرفتي صناعة وتجارة حمص لبدء عمل مشترك الهدف منه إحياء أسواق حمص التراثية بكامل مكوناتها وإعادة افتتاح المحال وتفعيل الأسواق من جديد لاستعادة النشاط التجاري والإنتاج من خلال استثمار خبرة الأمانة السورية للتنمية في ترميم الأسواق والتنمية المجتمعية من جانب، والإفادة من الإمكانيات اللوجستية وخبرات غرفتي الصناعة والتجارة ومعرفة لجنة الأسواق التراثية بطبيعة الأسواق.

وستضع الأمانة كامل تجربتها في العمل المجتمعي وخبرتها في التعاطي مع خصوصية المدن والأسواق التراثية لتنظيم الجهود والتنسيق مع الشركاء وجميع الجهات لتحديد احتياجات مجتمع التجار وشاغلي الأسواق وتقديم الخدمات القانونية  اللازمة بما يتناسب مع إحياء القيمة الثقافية والمجتمعية والاقتصادية لأسواق حمص التراثية.


وجرى خلال توقيع الاتفاقية حوار مجتمعي للجهات الشريكة ضم أبناء حمص وأصحاب المحال والتجار ورجال الأعمال المحليين والمغتربين وعدداً من المؤرخين والكُتّاب كخطوة ضمن منهجية التنمية المجتمعية التي بدأت منذ سنوات بمسح دقيق لواقع جميع الأسواق ومحالّها تبعه ورشة مجتمعية عام 2022 تم على إثرها تحديد استراتيجيات العمل و مسار الانطلاق في عمليات الترميم، و التوافق على البدء من محور سوق الصاغة و خان القيسارية وسوق المعرض (العطارين)، وتحديد الاحتياجات وأولويات التدخل، واليوم يستمر العمل على تنمية تلك الأسواق لتستعيد دورها الاجتماعي ونشاطها الاقتصادي بجهود أبنائها.



كلمات مفتاحية :
بيان صحفي شركاء