الوردة الشامية.. سفيرة سورية للعالم ومحصول البلاد المُعطّر برائحة الأرض

خبر
22 أيار   2023
خبر
22 / 05 / 2023

عند الخامسة صباحاُ، تُفتح أبواب الرزق والخير لمزراعي #الوردة مع تفتح أزرار الورود الشامية، فالوردة بالنسبة لهم هي أثمن ما يملكون يعيشون لأجلها ويعتاشون منها، يتعلمون التعامل معها منذ الصغر، يبدعون في تصنيع منتجاتها فهي ليست فقط وردتهم التي تغزل بها الشعراء من أقدم العصور وحملوها في ذاكرتهم وطقوسهم لليوم ك #تراث_ثقافي، إنما هي مصدر رزق لمئات العائلات بعدما أدركوا أهميتها الاقتصادية و فوائدها العطرية والغذائية والتجميلية والطبية، فاكتسبوا مهارات تصنيع منتجاتها وتسويقها وتصرفيها ليتجاوزوا بها حدود سورية، كما تربع عبقها على اللائحة التمثيلية ل #اليونيسكو عام 2019.

شتلة صغيرة من قرية #المراح نقلها المزارعون أمانةً من #ريف_دمشق، إلى #حماة و #حلب ثم #اللاذقية أصبحت حقولاً ودونمات وساعدتهم #الأمانة_السورية_للتنمية بتحويلها من محصول تراثي جمالي وثقافي إلى مصدر دخل عبر تأسيس #التعاونيات_الانتاجية في تلك المناطق لكونها تدعم العمل الزراعي الهادف بين أبناء المنطقة الذين ينتجون أصنافاً زراعيةً واحدة، ومن خلال #التعاونيات تمكن مزارعو الوردة من زيادة المساحات المزروعة والتغلب على الآفات والمشاكل الزراعية التي تضعف المحصول، ونجحوا بتصريف منتجاتهم في الأسواق الداخلية، والوصول إلى منتج نوعي من الوردة قابل للتصدير.

لكلِّ وردةٍ الوقت الأنسب لقطافها بحسب استخدامها لكن المؤكد أنه كلّما كانت رائحة الورد فوّاحة أكثر، فهي تدل على جودة المحصول وحسن الاعتناء به، تستخدم #أزرار الورد غير المتفتح كأعشاب تُغلى بعد تجفيفها وتقريباً فإن 4 كيلوغرامات من الورود تُنتج كيلوغراماً واحداً من الورد اليابس (الزهورات)، بينما يمكن استخلاص ليتر واحد من #ماء الورد بكيلو غرام واحد من الورود، إلّا أن استخلاص الزيت ينحصر بالورود الأكبر فالغرام الواحد من #زيت_الورد يستخلص تقريباً من 10 إلى 12 كيلو غرام من الورد وهو ما يفسر ارتفاع سعر الغرام الواحد من #زيت الورد والذي يقارب 70 دولار عالمياً، وهو الأشهر في صناعة العطور إضافة لاستخدامه في الصناعات الطبية والتجميلية.



كلمات مفتاحية :
لا يوجد