من حماه إلى حلب فاللاذقية ثم المراح كان طريق الوردة الشامية مستوحا من روح طريق الحرير لنعيش حكاية الوردة سفيرة سورية إلى العالم والمنتج الوطني الذي يحمل عبق التراث بهوية الحاضر ويعود بالخير والرزق المستدام على زارعيه

مشاركة عبر